تقارير

تدفق المساعدات إلى غات .. ووصول سيولة مالية من مركزي طرابلس

وصلت صباح الأربعاء الرحلة الجوية الخامسة من مطار معيتيقة إلى مدينة غات؛ تحمل 35 طنا من المواد الإغاثية والمساعدات الإنسانية.

شحنة المساعدات هذه تأتي ضمن جسر جوي أقامته حكومة الوفاق بهدف التخفيف من أزمة السيول والفيضانات التي اجتاحت غات الأسبوع الماضي، وهو ما دفع بالجهات الرسمية إلى إعلانها مدينة منكوبة.

وصول هذه الشحنة إلى غات سبقها بيوم وصول سيولة نقدية تقدر بـ10 ملايين دينار مرسلة من مصرف ليبيا المركزي بطرابلس وذلك في اطار مساعي المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق لرفع المعاناة عن أهالي المدينة.

واستلم مندوبو المصرف التجاري الوطني ومصرف شمال إفريقيا الشحنة فور وصولها على متن طائرة تابعة لشركة الخطوط الإفريقية تحت تأمين الأجهزة الأمنية بالمنطقة، على أن يتم توزيع خمسة ملايين دينار لفروع المصرفين بغات.

4 وفيات 20 ألف متضرر من السيول التي اجتاحت غات

في السياق ذاته أكد مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة، تضرر أكثر من 20 ألف شخص ونزوح أكثر من 4 آلاف جراء الفيضانات الأخيرة في غات.

ووثق مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية في تقرير له عن الوضع في غات؛ وفاة 4 أشخاص وإصابة حوالي 30 بجروح طفيفة، منذ بدء أزمة السيول الأسبوع الماضي، محذرا من تفشي الأمراض في المنطقة بسبب تلوث المياه، وفق التقرير.

من جانبها قالت منظمة الصحة العالمية إن الفيضانات التي اجتاحت غات الأيام الماضية أدت إلى تشريد أكثر من 2500 شخص، العديد منهم يستضيفهم أقاربهم.

وأوضحت المنظمة أنها قدمت إمدادات صحية طارئة ونشرت فرقا طبية لدعم المتضررين من الفيضانات في مدينة غات جنوب غرب ليبيا، مشيرة إلى أن مستشفى غات يعمل بشكل جزئي بعد تأثره بالفيضانات وغمر المياه للصيدليات ومستودع المستشفى.

تحسن الوضع الإنساني .. وتحذيرات من انتشار الأمراض والأوبئة

وبعد مرور أسبوع من وقوع الأزمة أكد مراسل ليبيا الأحرار أن الوضع الإنساني في غات بدأ في التحسن بشكل تدريجي خاصة بعد وصول قوافل إغاثة من عدة مدن، مشيرا إلى عودة الكهرباء والاتصالات بعد انقطاع استمر عدة أيام.

وأضاف المراسل أن هناك تخوفا من انتشار الأمراض والأوبئة نتيجة نفوق أعداد كبيرة من الحيوانات، إضافة إلى اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه السيول.

كما أكد مراسلنا أن إمكانيات شركة المياه والصرف الصحي لا تمكنها من شفط المياه التي تسببت في غرق حي القروض والشركة الصينية.

وكانت مدينة غات قد شهدت الأيام الماضية جريان سيول وفيضانات عارمة غمرت العديد من الشوارع والأحياء السكنية بالمدينة.

وخلفت هذه السيول خسائر جسيمة في الممتلكات والأرواح في كارثة طبيعية وصفت بالأسوإ منذ عقود، وهو ما دفع بالجهات الرسمية إلى إعلان غات مدينة منكوبة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق