تقاريرليبيا

بعد 25 يوما من المعارك.. قوات الوفاق تتقدم في مختلف المحاور

25 يوما هي مدة المواجهات على تخوم طرابلس بين مسلحي حفتر وقوات حكومة الوفاق؛ بعد إعلان حفتر بدء الحرب على العاصمة في الرابع من أبريل الحالي؛ وهي مدة شهدت خلالها المعارك على الأرض تغيرات كثيرة.

كلمة حفتر لقواته

فصيل عسكري تابع لحفتر يقع في الأسر

التصعيد العسكري انطلق عقب تحرك قوة تابعة لحفتر من غريان التي سيطرت عليها دون مواجهات؛ لتتوجه هذه القوة نحو جنوب طرابلس وتسيطر على عدة مناطق أيضا ودون أي مواجهات؛ وفي نفس هذا التوقيت تقدمت قوات أخرى في اتجاه طرابلس من جهة صرمان، وسيطرت على بوابة الـ27، انتهى هذا التقدم بأسر فصيل كامل من قبل قوات من مدينة الزاوية تابعة للوفاق.

قوات الوفاق تشكل طوقا أمنيا

هذا التقدم حاولت قوات الوفاق التعامل معه في الأيام الأولى عن طريق تنظيم الصفوف واستدعاء الكتائب التابعة لها من عدة مناطق عسكرية، فبعد أن كانت في موضع الدفاع؛ تحول الأمر خلال الأيام الماضية إلى الهجوم، لتعلن حكومة الوفاق نجاح المرحلة الأولى والتي كانت تهدف إلى الانتشار في محيط العاصمة عبر طوق أمني لإبعاد شبح صواريخ غراد التي كانت تتساقط على الأحياء المدنية.


قوات الوفاق تعلن تحول عملياتها العسكرية من مرحلة الدفاع إلى الهجوم

تضييق الخناق على قوات حفتر

ومع التقدم الملحوظ لقوات الوفاق في كافة المحاور خلال الآونة الأخيرة، خاصة بعد أن شهدت عدة محاور التحام قوات مختلفة في محور واحد؛ شهد محور العزيزية تقدمات مستمرة وصلت إلى حد إجبار قوات حفتر على الانسحاب إلى تخوم غريان بعد سيطرة قوة تابعة للمنطقة الغربية تحت إمرة اللواء أسامة الجويلي على بوابة الهيرة، لتنجح في تضييق الخناق على مسلحي حفتر وتقطع عنهم الإمداد في تلك المنطقة.


قوات الوفاق تبسط سيطرتها على كامل منطقة الهيرة

الدخول لمنطقة السبيعة

وفي محاولة أخرى لقطع الإمدادات عن قوات حفتر، نجحت قوة من الجيش التابع للوفاق في التغلغل بشكل مفاجئ قبل يومين إلى داخل منطقة السبيعة، قبل أن تنسحب من أجزاء منها تكتيكا نظرا للمساحة الشاسعة والمفتوحة للمنطقة.

كر وفر في محور المطار

أما محور المطار فيشهد وبشكل مستمر معارك كر وفر، بينما ما زالت قوات الجيش التابع للوفاق تفرض سيطرتها على معسكر اليرموك ومحيطه، وتتقدم بشكل مستمر في وادي الربيع والخله وقصر بن غشير.

معارك شرسة في عين زارة

أكثر المعارك شراسة هو محور عين زارة الذي تحاول فيه قوات من ترهونة تحمل اسم اللواء التاسع وغرفة عمليات أجدابيا التقدم في اتجاه وسط المدينة، إلا أن قوات الوفاق وفق غرفة العمليات التابعة لها أكدت أن خطتها حاليا تهدف إلى المحافظة على مواقعها، والتقدم في الأيام القادمة نحو جميع المناطق التي تسيطر عليها قوات حفتر.

قوات الوفاق تجهز لمرحلة جديدة

بشكل عام؛ هناك تغير كبير على الأرض لصالح قوات حكومة الوفاق مقارنة بالأيام الأولى للهجوم ولو كان بشكل بطئ، إلا أن تصريحات عدة مسؤولين أكدت أن الخطط والتجهيزات لقواتهم شارفت على الانتهاء، وعلى ضوئها ستشهد كافة المحاور تقدمات لن تتوقف الإ برجوع قوات حفتر إلى المكان الذي انطلقت منه.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق