المقريف يستنكر هجوم حفتر على طرابلس ويقول إنه نتيجة دعم إقليمي ودولي

المقريف يستنكر هجوم حفتر على طرابلس ويقول إنه نتيجة دعم إقليمي ودولي

استنكر الرئيس الأسبق للمؤتمر الوطني العام محمد المقريف ما وصفه بهجوم قوات حفتر الغادر على العاصمة طرابلس، مشيرا إلى أن ما حققه حفتر من تقدمات عسكرية كان نتيجة دعم كبير ومتنوع من دول الثورة المضادة.

وقال المقريف في كلمة خاصة على شاشة ليبيا الأحرار إن اختيار حفتر الهجوم على طرابلس قبل أيام من الملتقى الوطني الجامع؛ دليل على رفضه لأي تسوية سياسية لا تمكنه من السلطة المطلقة في البلاد.

وثمن المقريف التضحيات التي تقدمها القوى الثورية في مواجة قوات حفتر سابقا وحاليا لمنعه من تحقيق مشروعه الاستبدادي في ليبيا، مبينا أنا أكذوبة الرجل القوي التي تدعيها أطراف إقليمية ودولية في وصفها لحفتر؛ ظهر زيفها وبطلانها وسقطت في الأيام الماضية أمام ضربات قوات ثورة فبراير تحت راية حكومة الوفاق في طرابلس.

ودعا المقريف الأمم المتحدة إلى أن تتعض من دروس الماضي وتكون أكثر حزما مع أي ظاهرة شبيهة بمجرم الحرب حفتر، بحسب المقريف. وأن تقف ضد استمرار الدعم الدولي والإقليمي المقدم لحفتر وقواته.