الاتحاد الأوروبي يرفض الهجوم على طرابلس ويدعو إلى وقفه على الفور

الاتحاد الأوروبي يرفض الهجوم على طرابلس ويدعو إلى وقفه على الفور

رفض الاتحاد الأووربي هجوم قوات حفتر على مدينة طرابلس وما نتج عنه من تصعيد عسكري؛ مبينا أن الهجوم سيعرض المدنيين للخطر، وسيعطل العملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة.

ودعا الاتحاد الأوروبي في بيان نشرته الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى الوقف الفوري لجميع العمليات العسكرية في المنطقة الغربية، وانسحاب قوات حفتر والالتزام بالهدنة الإنسانية التي دعت إليها الأمم المتحدة.

وطالب البيان باستئناف الحوار السياسي دون تأخير، والمشاركة في عملية الأمم المتحدة، لتحقيق تسوية سياسية شاملة، داعيا الشركاء الدوليين للاتحاد الأوروبي إلى ممارسة نفوذهم بإرسال رسائل واضحة إلى الأطراف المعنية بعدم وجود حل عسكري للأزمة في ليبيا وأنه لا مناص من الحل السياسي.

وأشار الاتحاد في بيانه إلى أنه يتعين تأجيل الملتقى الوطني الجامع في ظل هذه الظروف، منوها إلى استعداده لدعم نتائجه عند عقده ومساعدة الليبيين في انتقال سلمي يحقق مصالح الليبيين.

يشار إلى أن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل كانت قد نددت في وقت سابق اليوم بالاعتداء على العاصمة طرابلس وطالبت بضرورة الوقف الفوري للعمليات العسكرية وانسحاب قوات حفتر.