السراج: انقلاب حفتر وحربه على العاصمة سيواجه بحزم وقوة

السراج: انقلاب حفتر وحربه على العاصمة سيواجه بحزم وقوة

قال رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج إن الاعتداء الذي وقع من قوات حفتر وإعلانه الحرب على مدن ليبيا لاسيما العاصمة وانقلابه على الاتفاق السياسي؛ سيواجه بالقوة والحزم.

وأوضح السراج في كلمة مصورة مساء السبت؛ أن جميع اللقاءات سابقا مع حفتر كانت تسعى لإنهاء الأزمة والحفاظ على المسار الديمقراطي ومدنية الدولة، إلا أنه نقض العهد وحاول طعننا في الظهر؛ وأرسل أبناء ليبيا للمجهول وجعل منهم وقودا لحرب لا رابح فيها، محطما بذلك مساعي الليبيين للحل السلمي، وفق تعبيره.

كما طالب السراج المجتمع الدولي بألا يساوي بين المعتدي ومن يدافع عن نفسه أو بين من يسعى لعسكرة الدولة والملتزم بالدولة المدنية الديمقراطية؛ داعيا كل الدول التي تتدخل في ليبيا أن ترفع أيديها عنها، وفق قوله.

هذا وقال السراج إنهم أصدروا التعليمات وأعلنوا حالة النفير العام للقوات المسلحة والأجهزة الأمنية؛ بالتعامل مع أي تهديد من شأنه أن يزعزع استقرار البلاد.

وأكد السراج أنه سيتم تقديم كل المتورطين والمشاركين في الأعمال التي تسببت في إزهاق الأرواح وتدمير الممتلكات العامة والخاصة للقضاء المحلي والدولي، قائلا إن حفتر ضرب بعرض الحائط تضحيات شباب ليبيا ومعاناة أهلهم وذويهم الذين سطروا الملاحم البطولية في مواجهة الإرهاب.

كما أشار السراج إلى أن الصراع ليس صراعا جهويا أو قبليا، داعيا كل الليبيين إلى ضرورة تغليب مصلحة الوطن وتوحيد الصف للخروج من الأزمة، وفق قوله.