الأمم المتحدة: العائدون إلى درنة يواجهون مشاكل في البنية التحتية

الأمم المتحدة: العائدون إلى درنة يواجهون مشاكل في البنية التحتية

أكدت مبادرة ريتش التابعة للأمم المتحدة أن النازحين العائدين إلى درنة يواجهون مشاكل في البنية التحتية إضافة إلى التلوث الناجم عن الألغام والمتفجرات من مخلفات الحرب.

وأضافت المبادرة في تقرير لها أن هناك القليل من القيود على حرية التنقل في جميع أنحاء درنة، قائلة إن أغلب الأشخاص النازحين استخدموا مواردهم الخاصة للعثور على مأوى ملائم للسكن.

وأشارت مبادرة ريتش إلى أن جميع المخابز والسوق المركزية في منطقة المغار تضررت بالكامل بسبب الحرب، وأكدت أن التخلص من النفايات يمثل مصدر قلق بالغ في درنة حيث تم دفن كميات كبيرة من النفايات أو حرقها أو إلقاؤها في أماكن غير مناسبة.