بالحاج ينفي التهم الموجهة إليه ويؤكد توجهه إلى القضاء للدفاع عن نفسه

بالحاج ينفي التهم الموجهة إليه ويؤكد توجهه إلى القضاء للدفاع عن نفسه

نفى رئيس حزب الوطن عبد الحكيم بالحاج، كل التهم الموجهة إليه، في مذكرة القبض والإحضار التي أصدرها النائب العام في حق ستة شخصيات ليبية بينها إبراهيم جضران وواحد وثلاثين عنصرا من المعارضة التشادية.

واستغرب بلحاج خلال اتصال هاتفي مع ليبيا الأحرار الطريقة التي تعالج بها الأوضاع المتردية عامة في البلاد، والتعامل مع المواضيع الحساسة دون تحر أو تحقيق أو اطلاع على حد قوله.

وقال رئيس حزب الوطن إنه لا يستبعد أن يكون الزج باسمه في هذه المذكرة كيدي من طرف من يهيمنون على الأجهزة الضبطية في العاصمة طرابلس حسب وصفه.

وأشار بالحاج إلى أن العديد من السجون في طرابلس خارج سيطرة النيابة العامة والأجهزة الرسمية، وأن هذا الوضع يلقي بظلال من الشك والريبة على التهم الموجهة إليه،متهما ما سماها بالمليشيات المتحكمة في السجون والمعتقلات بطرابلس بالوقوف وراء العديد من التهديدات له بالملاحقة على خلفية الخلافات السياسية معهم.

و فيما يتعلق بالأحداث التي مثلت سندا للائحة الاتهام،أكد بالحاج أن حزبه أدان الهجوم عل الهلال النفطي وكل الخروقات الأمنية التي حدثت، مشددا على أن هذه المذكرة ليست إلا محاولة لتصفية حسابات سياسية، ودليلا على توظيف الأجهزة الرسمية للدولة في حسم تلك الخلافات.

وطالب رئيس حزب الوطن بفتح تحقيق شفاف في كل التجاوزات وملاحقة مرتكبيها، مؤكدا توجهه للقضاء والدفاع عن نفسه بالقانون، بعيدا عن قنوات التواصل الاجتماعي التي سربت عبرها مذكرة النائب العام.