انسحاب القوات المحاصرة لعناصر المعارضة التشادية في أم الأرانب

انسحاب القوات المحاصرة لعناصر المعارضة التشادية في أم الأرانب

أفاد عضو بلدية الشرقية أم الأرانب أحمد عثمان بانسحاب سرية خالد بن الوليد والقوات المساندة لها من مقر الشركة الصينية التي توجد بها مجموعة تابعة للمعارضة التشادية بعد حصارها لعدة أيام.

وأوضح عثمان لليبيا الأحرار أن انسحاب هذه القوات جاء لضعف الإمكانيات لدى كتائب الجنوب، مقارنة مع ما تمتلكه المجموعات التي تتمترس في الشركة الصينية والتي تملك عتادا من الأسلحة الثقيلة والمصفحة.

مضيفا أن الجهات المسؤولة في الشرق لم تقدم حتى اللحظة أي دعم حقيقي على الأرض، وأن ما قاموا به من عمليات عسكرية خلال الأيام الماضية كان بمجهودات ذاتية من الأهالي.