ليبيا

مستشفى الهريش: 20 قتيلا و40 جريحا منذ التصعيد العسكري على درنة

قرب نفاد المستلزمات الطبية في مستشفيات المدينة

أعلن مستشفى الهريش في درنة استقباله عشرين قتيلا، وأربعين جريحا، منذ التصعيد العسكري الأخير على المدينة من قبل القوات التابعة لعملية الكرامة.
وقال مصدر طبي فضل عدم الكشف عن هويته لليبيا الأحرار، إن من بين القتلى طفلا ورجلا مدنيا، إضافة إلى ثمانية عشر فردا من قوة حماية درنة، فيما استقبل مستشفى الهريش طفلين جريحين وثمانية وثلاثين آخرين من القوة نفسها.
وبحسب المصدر الطبي فإن المستشفى استقبل حالات كثيرة عانت من الإجهاض والهلع والتبول اللاإرادي والإغماء، وذلك بسبب كثافة القصف على بعض أحياء درنة.

هذا ويعاني القطاع الصحي داخل درنة منذ أيام، من شبه نفاد في أغلب المستلزمات الطبية لاسيما المستعجلة نتيجة إغلاق منافذ المدينة وعدم سماح قوات الكرامة بإدخالها، وفق مصادر طبية من المدينة.

وفي مستشفى الهريش درنة أكد أطباء يعملون فيه لليبيا الأحرار، أن أبواب المستشفى مفتوحة لكنه لا يستطيع تقديم الخدمات للمواطنين.
وأكدت المصادر الطبية نفسها أن الأدوية المتوفرة لاسيما المزمنة لا تكفي لأسبوع قادم، قائلة إن الأكسجين النقي لم يعد متوفرا في مستشفيات درنة.
كما أكد مصدر آخر من درنة أن المدينة تشهد نقصا حادا في المواد الأساسية والغذائية والوقود، وانقطاع المياه عن بعض المناطق.

الوسوم
اظهر المزيد